مجلة دار البيان الاسلامية



بحث عن:

إذا وجدت إعلانا مخالفا فضلاً اضغط هنا

جديد المقالات

تنبيه هام


التقويم
4 مايو 2015
سحنثرخج
1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031

المتواجدون الآن


تغذيات RSS


العنوان مشاهدة
قصة اسلام أمريكي معجزة مشاهدة
المسلمات المحجبات حجاب كامل في فرنسا .. عزة وإستهداف مشاهدة
كلام خطير للشيخ سعد البريك عن الخطر الرافضي والعلماني على أمن السعودية والخليج مشاهدة


فضيلة الشيح صالح بن سعد السحيمي - حفظه الله
أسباب الضيق والقلق والحالات النفسية
سامي بن خالد الحمود
الهجرة دروس وعبر
فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله
حكم التهنئة بالعام الهجري الجديد
د . عقيل بن محمد المقطري
نهاية عام واستقبال آخر ( وقفة محاسبة )



جديد المقالات
د. نايف بن أحمد الحمد
فضائل الصحابة رضي الله عنهم
الشيخ عبد المحسن بن حمد العباد البدر
فتنة الخلافة الداعشية العراقية المزعومة
أ.د محمد السعيدي / أستاذ علم أصول الفقه بجامعة أم
وقفات مع داعش
الشيخ الدكتور عبد الله بن صالح الفوزان
رسالة إلى أئمة المساجد بمناسبة شهر رمضان المبارك

التواصل الاجتماعي

يوتيوب


التقويم الهجري
15
رجب
1436 هـ

الساعة الرقمية

ملوك الآخرة
حارثة بن النعمان
هو حارثة بن النعمان بن نقع بن زيد بن عبيد، خزرجى من بني النجار، شهد جميع الغزوات مع الرسول صلى الله عليه وسلم، وثبت معه في حنين حين انهزم الناس.
مر على النبي صلى الله عليه وسلم وجبريل معه، فسلم عليهما فرد جبريل عليه السلام، فلما رجع قال له النبي صلى الله عليه وسلم: ''هل رأيت الذي كان معي؟ '' قال: نعم، قال: ''فإنه جبريل، وقد رد عليك السلام '' .
وكان حارثة برا بأمه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ''دخلت الجنة فسمعت قراءة، فقلت من هذا؟ قيل: حارثة بن النعمان، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: كذلكم البر '' .
كان جوادا رحيما بالفقراء، وكان بصره قد ذهب آخر عمره، فاتخذ خيطا من مصلاه إلى باب حجرته ليدله على الطريق إليه، ووضع عنده كفة فيها تمر، فكان إذا جاء المسكين فسلم، أخذ من تلك الكفة، ثم أخذ بطرف الخيط حتى يصل إلى الباب فيناوله، فكان أهله يقولون: نحن نكفيك، فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ''مناولة المسكين تقي ميتة السوء '' .

افهم قرآنك
عهد - العهد: حفظ الشيء ومراعاته حالا بعد حال، وسمي الموثق الذي يلزم مراعاته عهدا. قال: }وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا{ [الإسراء/34]، أي: أوفوا بحفظ الأيمان، قال: }لا ينال عهدي الظالمين{ [البقرة/124]، أي: لا أجعل عهدي لمن كان ظالما، قال: }ومن أوفى بعهده من الله{ [التوبة/ 111]. وعهد فلان إلى فلان يعهد (انظر: الأفعال 1/306)، أي: ألقى إليه العهد وأوصاه بحفظه، قال: }ولقد عهدنا إلى آدم{ [طه/115]، }ألم أعهد إليكم{ [يس/60]، }الذين قالوا إن الله عهد إلينا{ [آل عمران/183]، }وعهدنا إلى إبراهيم{ [البقرة/125]. وعهد الله تارة يكون بما ركزه في عقولنا، وتارة يكون بما أمرنا به بالكتاب وبالسنة رسله، وتارة بما نلتزمه وليس بلازم في أصل الشرع كالنذور وما يجري مجراها، وعلى هذا قوله: }ومنهم من عاهد الله{ [التوبة/75]، }أو كلما عاهدوا عهدا نبذه فريق منهم{ [البقرة/ 100]، }ولقد كانوا عاهدوا الله من قبل{ [الأحزاب/15]. والمعاهد في عرف الشرع يختص بمن يدخل من الكفار في عهد المسلمين، وكذلك ذو العهد، قال صلى الله عليه وسلم: (لا يقتل مؤمن بكافر ولا ذو عهد في عهده) (الحديث عن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم: (المسلمون تتكافأ دماؤهم، ويسعى بذمتهم أدناهم، ويرد عليهم أقصاها، وهم يد على من سواهم، لا يقتل مسلم بكافر، ولا ذو عهد في عهده) أخرجه أبو داود في الديات برقم 4530, وانظر معالم السنن 4/16, وأخرجه النسائي في القسامة 8/24 وحسنه ابن حجر في الفتح 12/262, وأخرجه أبو يعلى. وانظر: مجمع الزوائد 6/296) وباعتبار الحفظ قيل للوثيقة بين المتعاقدين: عهدة، وقولهم: في هذا الأمر عهدة لما أمر به أن يستوثق منه، وللتفقد (في اللسان: تعهد الشيء: تفقده) قيل للمطر: عهد، وعهاد، وروضة معهودة: أصابها العهاد.

الأذكار
دعاء من أصابته مصيبة
ما من مسلم تصيبه مصيبة فيقول كما أمره الله أنا لله وأنا إليه راجعون ، اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها إلا أخلف الله له خيراً منها

الصحف السعودية

جريدة الجزيرة

ـــــــــــــــــــ

جريدة عكاظ

ـــــــــــــــــــ

جريدة الرياض

ـــــــــــــــــــ

جريدة الوطن

ـــــــــــــــــــ

جريدة المدينة

ـــــــــــــــــــ

جريدة اليوم

ـــــــــــــــــــ

جريدة الإقتصادية


أوقات الصلاة
استعلم عن مدينة اُخرى

اعلن معنا
http://www.albayanislamac.com/vb/uploads/uploads/13396076171.jpg

أوامر ونواهى
الناس ثلاثة
والناس هنا ثلاثة أقسام قوم لا يقومون إلا في أهواء نفوسهم فلا يرضون إلا بما يعطونه ولا يغضبون إلا لما يحرمونه فإذا أعطي أحدهم ما يشتهيه من الشهوات الحلال والحرام زال غضبه وحصل رضاه وصار الأمر الذي كان عنده منكرا ينهى عنه ويعاقب عليه ويذم صاحبه ويغضب عليه صار فاعلا له شريكا فيه ومعاونا عليه ومعاديا لمن ينهى عنه وينكر عليه وهذا غالب في بني آدم ترى الإنسان يسمع من ذلك مالا يحصيه إلا الله وسببه أن الإنسان ظلوم جهول فلذلك لا يعدل بل ربما كان ظالما في الحالين يرى قوما ينكرون على الحاكم والأمير ظلمه لرعيته واعتداءه عليهم فيرضي أولئك المنكرين ببعض الشيء من منصب أو مال فينقلبون أعوانا له وأحسن أحوالهم أن يسكتوا عن الإنكار عليه وكذلك تراهم على من يشرب الخمر ويزني ويسمع الملاهي حتى يدخلوا أحدهم معهم في ذلك أو يرضوه ببعض ذلك فتراه حينئذ قد صار عونا لهم وهؤلاء قد يعودون بإنكارهم إلى أقبح من الحال التي كانوا عليها وقد يعودون إلى ما هو دون ذلك أو نظيره وقوم يقومون قومة ديانة صحيحة يكونون في ذلك مخلصين لله مصلحين فيما عملوه ويستقيم لهم ذلك حتى يصبروا على ما أوذوا فهؤلاء هم الذين آمنوا وعملوا الصالحات وهم خير أمة أخرجت للناس يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويؤمنون بالله وقوم يجتمع فيهم هذا وهذا وهم من غالب المؤمنين فمن فيه دين وله شهوة يجتمع في قلبه إرادة الطاعة وإرادة المعصية وربما غلب هذا تارة وهذا تارة

تعريفات من القرآن
الأعداد الواردة في القرآن الكريم
اثنا عشر- أحد- أربع- ألف- ألفين- اثنان- أحد عشر- أربعين- ألف سنة إلا خمسين- ألوف- بضع- تسع- تسعة عشر- تسع وتسعون- ثالث- ثاني- ثلاث- ! ثلاثة آلاف- ثلاث مائة- ثلاثون- الثّلث- الثلثان- ثماني- الثّمن-حُقب- الخامسة- خمس- خمسة- خمسة آلاف- خمسين- خمسين ألف- رابع-رُباع- الربع- سبع- سبعون- ستة- ستين- عشر- عشرون- عُصبة- مائة ألف- مائتين- مثنى

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة جميع التعليقات والآراء المنشورة لا تعبر عن رأى مجلة دار البيان الإسلامية ولا تتحمل تجاهها أي مسؤولية قانونية بل يتحملها الكاتب نفسه